Untitled Document

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم { بَلِّغُوا عَنِّي وَلَوْ آيَةً ... }

جديد الموقع :

14 المنطوق والمفهوم ، تعريف المنطوق وأقسامه ، دلالة الاقتضاء ودلالة الإشارة => سلسلة موضوعات من كتاب مباحث في علوم القرآن ۞ 15 فصل في النجاسات => سلسلة دراسة نصية في كتب الفقه ۞ إذا لبست المرأة ثوباً يبين معالم جسدها من ظهر وأكتاف فهل هذا حلال أم حرام؟ => حجاب المرأة وعورتها ۞ ما هي الأحاديث والآيات التي توجب تغطية الوجه عند المرأة مع الكفين => حجاب المرأة وعورتها ۞ إذا أخطأ الإمام في قراءته ولم يرد عليه من الرجال أحد فهل يرد عليه أحد النساء؟ => حجاب المرأة وعورتها ۞ إذا سافرت المرأة للخارج فما حكم كشف الوجه؟ => حجاب المرأة وعورتها ۞ ما الذي يجوز للمراة أن تكشفها لمحارمها لأنه في البيوت كثر التكشف أما المحارم؟ => حجاب المرأة وعورتها ۞ هل يجوز للمرأة المتزوجة أن تلبس اللبس الخفيف كالشلحة وهي جالسة مع أبيها وإخوانها؟ => حجاب المرأة وعورتها ۞ ما هو التبرج؟ ما حكم تبرج النساء عند الأجنبي في الأسواق والبيوت عند أخ الزوج وبعض الأعمام والأخوال؟ => حجاب المرأة وعورتها ۞ ملابس فتياتنا هذا الزمان من جعلها جذابة ولا نقدر على غض البصر فما توجيهكم؟ نصيحة للفتيات في اللباس والحجاب؟ => حجاب المرأة وعورتها ۞


الأربعون النووية شرح الدكتور/ فالح محمد الصغير أستاذ السنة وعلومها بكلية أصول الدين بجامعة الإمام محمد إبن سعود الإسلامية

المادة

الأربعون النووية شرح الدكتور/ فالح محمد الصغير أستاذ السنة وعلومها بكلية أصول الدين بجامعة الإمام محمد إبن سعود الإسلامية
746 زائر
17-07-2014 03:19

اضغط هنا لشرح الكتاب

الأربعون النووية

الأربعون النووية هي مؤلف يحتوي على أربعين حديثاً، مؤلفها: الإمام النووي الذي التزم في جمعها أن تكون صحيحة، وعلل النووي سبب جمعه للأربعين فقال:

«من العلماء من جمع الأربعين في أصول الدين، وبعضهم في الفروع وبعضهم في الجهاد، وبعضهم في الزهد وبعضهم في الخطب، وكلها مقاصد صالحة، رضي الله عن قاصديها. وقد رايت جمع أربعين أهم من هذا كله، وهي اربعون حديثاً مشتملةً على جميع ذلك، وكل حديث منها قاعدة عظيمة من قواعد الدين، وقد وصفه العلماء بأنه مدار الإسلام عليه، أو يصف الإسلام أو ثلثه أو نحو ذلك»

ثم ألتزم في هذه الأربعين أن تكون صحيحة، وحذف أسانيدها ليسهل حفظها، ثم أتبعها بباب في ضبط خفيّ ألفاظها. فرغ المؤلف من تأليفها ليلة الخميس ٢٩ جمادى الأول سنة ٦٦٨ هـ.

وقال النووي في مقدمة كتابه عن هذا الحديث ومدى اعتماده عليه في جمع الأربعين النووية: "وقد اتفق العلماء على جواز العمل بالحديث الضعيف في فضائل الأعمال، ومع هذا فليس اعتمادي على هذا الحديث، بل على قوله -صلى الله عليه وسلم- في الأحاديث الصحيحة: "ليبلغ الشاهد منكم الغائب"، وقوله: "نضر الله امرأ سمع مقالتي فوعاها، فأداها كما سمعها". وقد علق الأستاذ ماهر الهندي على قول النووي، بأن الأعتماد على الأحاديث الصحيحة في فضائل الأعمال هو قول الجمهور وليس متفقًا عليه



   طباعة